كيف أحمي خصوصية أطفالي عبر الإنترنت؟

كيف أحمي خصوصية أطفالي عبر الإنترنت؟
كيف أحمي خصوصية أطفالي عبر الإنترنت؟

أولا، هناك نوعان من الخصوصيىة على الانترنت . الخصوصية الشخصية تشير إلى سمعة ابنك على الانترنت ، وخصوصية المستهلك (المعروفة أيضا باسم خصوصية العميل) تشير إلى البيانات التي يمكن ان تجمعها الشركات عن طفلك أثناء التفاعل على الانترنت. كلاهما مهم، ويمكن لبعض الخطوات البسيطة ان تساعد الآباء والاطفال في الحفاظ على خصوصية معلوماتهم الخاصة

تتمثل الخطوة الأولى في استخدام اعدادات خصوصية صارمة في التطبيقات و مواقع الويب. عندما يحصل طفلك على جهاز جديد او يشترك في مواقع ويب على تطبيق جديد،حدد تفضيلات الخصوصية الخاصة به واتبع الإرشادات أثناء قيامك بالاعدادات الأولية أو انتقل إلى علامة الخصوصية أو الاعدادات وقم بإلغاء الاشتراك في الأشياء غير الملائمة لاستخدام الاطفال مثل المشاركة في المواقع غير الهادفة وقم بتعليم أطفالك التفكير جيدا قبل التعليق او مشاركة الاشياء على منصات التواصل الاجتماعي، وكذلك قراءة بنود وشروط كل شيء قبل ادخال المعلومات الشخصية، على الرغْم من أنه قد لا يكون من العلمي قراءة  كل عقد من بنود خدمة إلا أنه من الجيد تذكير الأطفال بأن يكونوا على دراية من المعلومات التي  يوافقون  على مشاركتها قبل البدا  في استخدام تطبيق أو موقع ويب أو جهاز

بعد ذلك ، علم اطفالك دائما أن ياخدو في عين الاعتبار المعلومات التي من المحتمل ان يقدموها للاخرين او المواقع عند التفاعل عبر الإنترنت. بالنسبة للاطفال الاصغر سنا ، حدد هذه المعلومات على أنها العنوان ورقم الهاتف وتاريخ الميلاد. تأكد من فهمهم لأساسيات السلوك الجيد عبر الإنترنت أيضاً، بما في ذلك التفكير في تأثير نشر صورة او تعليق. ذكرهم انه ليس من السهل دائما استعادة شيئ ما بمجرد اتصاله بالانترنت وانه يمكن اعادة توجيه النصوص والصور إلى اي شخص.

أخيرا هناك بعض الامور القانونية المعمول بها للمساعدة في حماية خصوصية المستهلك لاطفالك والتاكد من انهم يستخدمون  مواقع الويب وتطبيقات المناسبة  لأعمارهم.

يمنع قانون حماية الخصوصية للاطفال على الانترنت المواقع والتطبيقات  التي تستهدف الاطفال من جمع البيانات من الاطفال الذين تقل اعمارهم  عن ثلاثة عشر عاما دون موافقة الوالدين.