اقترب موعد تطبيق المرحلة الثانية من قانون التأمين الطبي في قطر,,هل مركزك الطبي جاهز؟

اقترب موعد تطبيق المرحلة الثانية من قانون التأمين الطبي في قطر,,هل مركزك الطبي جاهز؟
Photo by Arseny Togulev / Unsplash

مع تطبيق قانون التأمين الصحي الوطني في قطر والذي تم تطبيق المرحلة الأولى منه بالفعل مع توقعات ببدء المرحلة الثانية مع النصف الثاني من عام 2023، والذي سيكون بموجبه لزاما علي جميع المقيمين بالحصول على تأمين صحي، يصبح من الضروري على مراكز الرعاية الصحية التحضير والاستعداد لاستقبال عملاء التأمين الصحي.

تهدف هذه الخطوة إلى توفير خدمات صحية متميزة للمجتمع وتحسين نوعية الرعاية الصحية في قطر.

باعتبارها دولة ملتزمة بتحسين الرعاية الصحية لسكانها من المواطنين والمقيمين، فإن قطر تسعى إلى تعزيز الرعاية الصحية وتوفير الحماية المالية للمقيمين من خلال تنفيذ قانون التأمين الصحي الوطني. ولذلك، يتعين على مراكز الرعاية الصحية في قطر التكيف والتحضير لهذه التغييرات، وذلك بتلبية المتطلبات المذكورة والاستعداد لتلبية احتياجات عملاء التأمين الصحي بشكل شامل ومرضٍ.

ويتوقع مقدمو الرعاية الصحية في قطر تزايد الاقبال علي تلقي الخدمات الطبية , كما أن تطبيق القانون سيدعم التنافسية بين المراكز الطبية والمستشفيات حيث ستكون جودة الخدمة المقدمة معيار هام لتفضيل بعض المراكز الطبية و المستشفيات عن غيرها سواء لدى شركات التأمين أو المنتفعين بالخدمة من مرضى و مراجعين.

و قد يكون توقيت تطبيق قانون التأمين الصحي في قطر نقطة ايجابية في خضم الحالة المتوقعة من الركود العالمي والأزمة المالية العالمية والتي بدأت بالفعل في التأثير علي السلوك الانفاقي للأفراد والمؤسسات, حيث أن الاهتمام بالصحة يندرج تحت نطاق الضروريات لا الرفاهيات, و المسئولية المجتمعية لأصحاب الأعمال تحتم عليهم المشاركة في تحمل نفقات الرعاية الصحية يدا بيد مع الدولة, وهو ما لم يكن ليتم دون تنظيم عملية تقديم الخدمة الطبية وفصل مقدم الخدمة و متلقيها ودافعها لضمان الحوكمة وتعزيز الاهتمام بجودة الخدمة وترشيد النفقات في القطاع الطبي.

والأسئلة التي يجب أن تشغلك كصاحب مركز طبي أو مسئول عن ادارة مركز طبي في قطر:

" هل مركزك الطبي جاهز لتطبيق المرحلة الثانية من قانون التأمين في دولة قطر؟ "
" هل سيكون مركزك الطبي قادرا علي استقطاب المزيد من المراجعين بعد تطبيق قانون التأمين في دولة قطر أم أن تلك الخطوة سوف تؤثر سلبا علي أعمال مركزك نظرا لعدم جاهزية مركزك الطبي؟"

في هذا المقال، سنلقي نظرة على أهم النقاط التي يجب توافرها لدى أي مركز طبي في قطر ليكون جاهزا لاستقبال عملاء التأمين الصحي واللحاق بسباق المنشآت الطبية في التميز خلال تلك المرحلة الواعدة:

1-    الترخيص والتسجيل:

يجب التأكد من استكمال وتجديد كافة التراخيص اللازمة لدى الجهات المعنية في قطر بما في ذلك تراخيص الممارسين الصحيين والمنشآت والأجهزة الطبية ونطاق التخصصات المسموح به للمركز و قائمة الأسعار طبقا للخدمات المتاحة بالمركز وفقًا للمعايير واللوائح الصحية المعمول بها في البلاد. يتطلب ذلك التعاون مع الهيئات الصحية المحلية والحكومية واستيفاء جميع المتطلبات المطلوبة للحصول على التراخيص اللازمة.

2-  البنية التحتية والمرافق:

حتى يكون المركز الطبي جاهزا للتنافسية المتوقعة مع تطبيق قانون التأمين الصحي في قطر, يجب أن تكون للمركز بنية تحتية قوية ومناسبة لتلبية احتياجات عملاء التأمين الصحي. يجب أن تتوفر المرافق الطبية اللازمة مثل غرف العيادات، وقاعات العمليات، وأقسام الإشعاع والتحاليل، والمختبرات الطبية. يجب أيضًا توفير معدات طبية حديثة ومتطورة وتحديثها بانتظام لضمان تقديم الرعاية الصحية الفعالة والآمنة. كما أن المظهر العام للمركز الطبي وسبل راحة المراجعين داخل مناطق الخدمة الطبية أو الخدمات المساعدة وقاعات الانتظار, بل وحتى توفر مساحات كافية لانتظار سيارات المراجعين كلها عوامل محورية ليكون المركز قادرا على البقاء داخل سباق التنافسية في تقديم الخدمة الطبية.

3-    فريق طبي مؤهل:

يعتبر توفير فريق طبي متكامل ومؤهل ومتخصص أمرًا حاسمًا . يجب أن يتكون الفريق من أطباء وممرضين وصيادلة وفنيين واداريين مساعدين ذوي خبرة وكفاءة عالية في مجالاتهم. ينبغي أن يكون الفريق ملمًا بقوانين التأمين الصحي الوطني وأنظمته ومتطلباته. كما يجب توفير التدريب المناسب والتحديث المستمر للفريق الطبي لضمان تقديم الرعاية المهنية وفقًا للمعايير العالمية. مع مراعاة التناسب بين حجم فريق العمل وتنسيق ساعات الدوام وترتيب المهام و السعة التشغيلية المتوقعة والمستهدفة.

4- نظام إدارة المعلومات الصحية:

مع تطبيق قانون التأمين الصحي الوطني في قطر 2023 ، يجب أن يكون للمركز نظام فعال و آمن لإدارة المعلومات الصحية EMR. يجب أن يتمكن المركز من تسجيل وتخزين معلومات المرضى وتاريخهم الطبي بشكل موثوق وسري. ينبغي أن يكون للنظام القدرة على تبادل المعلومات مع شركات التأمين الصحي المعتمدة والجهات الحكومية المعنية.

5-    اتفاقيات التأمين الصحي:

ليتمكن مركزك الطبي من استهداف المراجعين تحت مظلة التأمين الصحي, يتوجب عليك التفاوض وإبرام اتفاقيات مع شركات التأمين الصحي المعتمدة في قطر. يتطلب ذلك تلبية متطلبات شركات التأمين والتفاوض بشأن أسعار الخدمة والدفع والإجراءات الإدارية المتعلقة بتقديم الخدمات الطبية وتعويضات المرضى, علاوة علي أن يكون مركزك الطبي من المراكز المتميزة في تطبيق المعايير الأخرى المذكورة بهذا المقال.

6 -  توفير الخدمات المتكاملة:

يجب على مركز الرعاية الصحية توفير خدمات متكاملة وشاملة لعملاء التأمين الصحي. يجب أن يتضمن ذلك الاستشارات الطبية، والفحوصات الطبية، و توفير الأدوية ، والعلاجات التأهيلية، والرعاية العاجلة. ينبغي أن يتوفر مجموعة واسعة من التخصصات الطبية المختلفة لتلبية احتياجات العملاء طبقا لنطاق تخصصات مركزك الطبي والفئة المستهدفة من المراجعين. وقد تكون عملية التجهيز لتطبيق قانون التأمين الصحي ذات فائدة اضافية وهي اعادة النظر في الخدمات المقدمة في منشأتك الصحية وتحديد الخدمات والتخصصات التي يمكن أن تؤدي اضافتها أو تحديثها الي تحسين جودة الخدمة الطبية وربحية المنشأة.

تواصل معنا اليوم للحصول علي تقييم احترافي لمدى تكاملية خدمات مركزك الطبي ومقترح بأفضل الخدمات التي ستتمكن باضافتها من تحسين جودة الخدمة الطبية واجتذاب المزيد من المراجعين

7-  الاتصال والتواصل:

يجب أن يكون للمركز نظام فعال للاتصال والتواصل مع عملاء التأمين الصحي. يجب توفير وسائل التواصل المتعددة، مثل الهاتف والبريد الإلكتروني والمواقع الإلكترونية وتطبيقات الهاتف ، لتحقيق اتصال سريع وسهل بين المركز والعملاء. يجب أن يتم توفير فريق متخصص للتعامل مع استفسارات العملاء والتعامل مع شكاوى أو مشكلات تنشأ أثناء العلاج, كما أن التدريب المستمر لفريق خدمة العملاء بمركزك الطبي هو أمر لا يمكن اغفاله, والمراكز الطبية الطامحة للاندماج بنجاح في منظومة التأمين الصحي هي الأحوج للتأكد من فاعلية خطط تدريب وعمليات خدمة العملاء لديها.

8-  المراقبة والتقييم:

لايمكن لأي مركز طبي حريص علي تقديم خدمة طبية متميزة أن يغفل إنشاء آليات مراقبة وتقييم دورية لضمان جودة الخدمات المقدمة في المركز, وترتفع درجة أهمية تلك النقطة من كونها ضرورية الي كونها غير قابلة للنقاش عند رغبة أي مركز طبي في التخطيط للتميز في سباق الجودة الطبية والانضمام لمنظومة التأمين الطبي. يجب تنفيذ عمليات مراجعة داخلية للممارسات الطبية ومعايير السلامة وتحديد أي نقاط ضعف تحتاج إلى تحسين. ينبغي أيضًا إجراء تقييمات من قبل العملاء لتقييم رضاهم وتوجيهاتهم لتحسين الخدمات.

9-    الاستراتيجية التسويقية الذكية والمتكاملة:

للأسف فان الكثير من المراكز الطبية تنظر الي العملية التسويقية نظرة قاصرة تقتصر علي اعلانات وسائل التواصل الاجتماعي وزيارات المؤثرين وعروض الأسعار, وهي أمور فعالة ولها دور ايجابي اذا تم الاستثمار فيها بشكل احترافي,.ولكن الاستراتيجية التسويقية لأي مركز طبي يجب أن تكون متكاملة ونابعة من واقع المنشأة وتخاطب عملاءها وعملاءها المستهدفين أيضا سواء كان العملاء المقصودون هنا هم المراجعين أو شركات التأمين, لتكون تلك الاستراتيجية قادرة علي جذب عملاء التأمين الصحي وغيرهم وتوعيتهم بالخدمات المتاحة, و الترويج للمركز ومميزاته وفوائده . كما يجب عدم اغفال أهمية التثقيف الصحي والتوعية بالفوائد والتغطية المقدمة من خلال التأمين الصحي, حيث يجب على المركز الصحي توفير مواد تثقيفية وإعلامية توضح الفوائد المتاحة لعملاء التأمين الصحي وتوعيتهم بأهمية الاستفادة من التأمين الصحي في الحفاظ على صحتهم ورعايتهم الطبية.

10-    فريق ادارة التأمين :

اضافة الي كل ما سبق فان وجود فريق متكامل يدير عمليات التأمين الصحي داخل المنشأة الطبية هو أمر لا جدال فيه. وبحد أدني فان المراجعة الطبية طبقا لقواعد التأمين, وتكويد الخدمات الطبية, وتقديم المطالبات الي شركات التأمين المختلفة, ومتابعة المستحقات المالية عن الخدمات المقدمة لمراجعي شركات التأمين الطبي, ومراجعة تقارير شركات التأمين الطبي وادارة المرفوضات هي مهام لا غنى عنها, تستلزم من المركز الطبي اما أن يقوم بتعيين فريق متكامل أو اسناد ادارة عمليات التأمين الطبي الى شركات متخصصة توفيرا للوقت والجهد والنفقات, وهو أمر قد يكون جديد نسبيا علي بيئة العمل في قطر لكنه نموذج شائع وناجح جدا في الدول التي اتخذت خطوات مبكرة في تطبيق التأمين الصحي الشامل مثل المملكة العربية السعودية والامارات.

باختصار، يجب على مراكز الرعاية الصحية في قطر أن تكون جاهزة ومستعدة لاستقبال عملاء التأمين الصحي بموجب قانون التأمين الصحي الوطني بالتأكد من استكمال كافة التراخيص والموافقات الرسمية, وتحديث البنية التحتية لتلائم احتياجات المرحلة المقبلة ، والتأكد من استكمال الفريق الطبي والاداري المؤهل والمدرب ، والحصول على نظام فعال  لإدارة المعلومات الصحية الفعال، والتعاقد مع شركات التأمين والتأكد من توعية كافة العاملين بالمركز الطبي بتعليمات تقديم الخدمة لمراجعي التأمين الطبي ، ومراجعة الخدمات المقدمة من المركز والتأكد من تكاملها والتخطيط السريع لاستكمال التوسعات والتحديثات اللازمة, اضافة الي استحداث طرق تواصل واتصال فعالة مع العملاء وبين الادارات المختلفة , والسعي الدائم للالتزام بالمعايير العالمية للجودة والتحسين مع المراقبة والتقييم المستمرين.

وحقيقة  فان الخطة الشاملة والمنهجية لاعداد أي مركز طبي لاستقبال عملاء التأمين الصحي بما يشمل مراجعة السياسات والإجراءات القائمة وتحديثها وفقًا لمتطلبات قانون التأمين الصحي الوطني  و التخطيطً للتدريب والتطوير المستمر لفريق العمل الطبي والإداري، وتوفير الموارد اللازمة لتنفيذ الخطة بكفاءة, هي خطة معقدة تستلزم الاستثمار الذي قد يتسبب في رفع التكلفة التشغيلية للمركز الطبي أو المستشفى بشكل كبير, والانفاق وحده لايكفي, حيث يجب أن تدار النفقات المستثمرة في تطوير ورفع كفاءة المركز الطبي بأيدي خبيرة ومتخصصة وبشكل احترافي.كى تضمن الحالي لمركزك الطبي والحصول علي خطة تطوير محددة تضمن الجمع بين الجودة والتحكم في التكاليف, وهو ما نتشرف بتقديمه لك عن طريق فريق متخصص, فلا تتردد و تواصل معنا اليوم بارسال رسالة وتساب تتضمن اسمك , واسم المركز الطبي , و لقبك الوظيفي
ليقوم فريق خدمة العملاء لدينا بحجز موعد استشارة تليفونية مجانية مدتها 20 دقيقة يتم من خلالها التعرف علي أولوياتك وتحديد الحلول التي يمكن لمركزك الطبي الاستفادة منها بشكل فعال بتكلفة تناسب ميزانيتك مع الحفاظ علي سرية بياناتك

مع أطيب تمنياتنا لكم بالتميز والازدهار