تقنيتك تتعقبك. اتخذ هذه الخطوات لحماية خصوصيتك عبر الإنترنت

تقنيتك تتعقبك. اتخذ هذه الخطوات لحماية خصوصيتك عبر الإنترنت
تقنيتك تتعقبك. اتخذ هذه الخطوات لحماية خصوصيتك عبر الإنترنت

واحدة من شركات تِقَانَة التسويق تعمل على دمج معلومات الأشخاص التي تتبعهم مع الإعلانات بحيث يمكن للاعلانات الظهور على الصفحات بشكل احترافي تبعا لمعلومات الاشخاص.

يحدث هذا التتبع بعدة أشكال:

التتبع المادي، لأننا نحمل هواتفنا في كل مكان نذهب اليه. والتتبع الافتراضي لجميع الأماكن التي تذهب اليها على الانترنت.

كلما فهمت كيف يتم جمع معلوماتك ومشاركتها وبيعها، كلما تيقنت بضرورة حماية خصوصيتك. ولكن لا يزال من الصعب معرفة أي من جهودك فعال بالفعل وأيهما مضيعة للوقت.

لذلك تم التواصل مع خبراء في الأمن الرقمي والخصوصية لمعرفة ما يفعلونه لحماية ألأشياء الخاصة بهم واهم النِّقَاط التي يوصون بها للناس العاديين.

١- لحماية حساباتك، قم بممارسة النظافة الأمنية

إن هناك بعض الخطوات التي قد تحدث فرقا كبيراً. يتضمن ذلك استخدام كلمات مرور قوية ومصادقة ثنائية وتنزيل آخر تحديثات الأمان.

العديد من الخبراء يميزون بين الخصوصية والأمان عندما يتعلق الأمر ببياناتك. يشير الأمان عموما إلى الحماية من شخص يحاول الوصول للأشياء الخاصة بك - مثل سرقة رَقْم بطاقتك الائتمانية أو اختراق حساباتك. أما مصطلح الخصوصية فغالبا يستخدم للتحدث عن منع تتبع تحركاتك لأغراض الإعلان أو المراقبة.

سوف تلاحظ أن خطوات حماية أمنك اكثر وضوحا من تلك المتعلقة بالخصوصية.

استخدم كلمات مرور أو عبارات مرور قوية لحساباتك. العبارات يجب أن تكون طويلة وقوية وفريدة لكل موقع على حدى. طبعا لا تقم باستخدام ١٢٣٤ ككلمة مرور أبدا. يمكنك استخدام بعض الكلمات والعبارات العشوائية وبعض الرموز. قم باستخدام كلمات مرور مختلفة لكل موقع من المؤكد انك لا تريد أن تتعرض للاختراق على كافة المواقع بسبب اختراق واحد.

قم باستخدام مدير كلمات المرور لأنك لن تستطيع حفظهم جميعا فقط كل ما عليك حفظه وتذكره هو عبارة المرور الخاصة بمدير كلمات المرور.

قم بتشغيل المصادقة على الحسابات المهمة. عادة ما يتم طلب رقم الهاتف حتى تتمكن من تلقي رسالة تحتوي على رقم اضافي لتتم عملية تسجيل الدخول.

هذه الطريقة شائعة جداً لكنها ليست الاقوى لان هذه الرسالة سوف تمر على مزود الانترنت او الحكومة.

نوصي باستخدام تطبيق يعمل على حجب الرسالة عن المزود والحكومة مثل

Authy, Google Authentication حيث يصعب اعتراضهما.

يمكنك ايضا استخدام مفتاح مادي تحمله معك والذي تم توصيله بمنفذ

USB بجهاز الحاسوب ويعمل كعامل ثاني.

١. قم بتنزيل احدث اصدارات الأمان

عند وصول اشعارات على هاتفك المحمول بضرورة تنزيل اخر التحديثات الامنية، اذا عليك تنزيلها.

معظم هذه التطبيقات والتحديثات على أنظمة الهواتف ناتجة من خلل أمني في النظام وتم اكتشافه وتصحيحه. ولكن إذا لم تقم باجراء هذا التحديث الامني، فلن تستفيد من عمل مهندسي الامن في الشركة التيي تتعامل معها.

٢. احذر من الاحتيال

ليس كل الهجمات على امننا قادمة من المتسللين(هاكر) الذين يقومون باختراق حساباتنا بشكل غير مرئي ولا حتى من البرامج الضارة. لكن الاكثر شيوعاً اننا ننخدع لتسليم كلمات المرور ومعلوماتنا الشخصية الى جهات سيئة.

يمكن أن تحدث هذه المحاولات عبر البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية أو المكالمات الهاتفية. يحاول المتصيدون الحصول على اسم المستخدم وكلمة المرور ، أو ربما رقم الهوية الخاص بك. ولكن غالبًا ما توجد دلائل تشير الى ان هذه الرسائل مشبوهة  سواء بأخطاء إملائية أو نحوية ، أو روابط لمواقع لم ترها او تتعامل معها من قبل أو ان بصلك بريد الكتروني من مجال غريب.

يحبذ الانتباه في هذه الحالة، فإذا بدا مريبًا ، فقد يكون تصيدًا احتياليًا.

٣. حماية أولوياتك

بالاعتماد على حالتك، قد ترغب في اتخاذ احتياطات إضافية لحماية خصوصيتك وأمنك.

لمعرفة الخطوات التي يجب على الأشخاص اتخاذها لحماية أغراضهم ، يفضل وضع خطة أمنية. لدى مؤسسة Electronic Frontier Foundation،

والذي يبدأ بطرح الأسئلة التالية:

  • ماذا أريد أن أحمي؟
  • من الذي أريد حمايته منه؟
  • ما مدى سوء العواقب إذا لم أفعل؟
  • ما مدى احتمالية احتياجها للحماية؟
  • وما مقدار المتاعب التي أرغب في خوضها لمحاولة حمايتها؟

يمكنك استخدام الإجابات على هذه الأسئلة لتركيز جهودك على تحديد اولوياتك في تامين الاشياء الأكثر أهمية بالنسبة لك.

4. حذف بعض التطبيقات من هاتفك. استخدم المتصفح بدلا منهم

يمكن أن تعلم التطبيقات الكثير عنك بسبب تنوع البيانات التي يمكنها الوصول إليها عبر هاتفك. يمكن أن تبيع التطبيقات التي تبدو غير ضارة البيانات التي يجمعونها منك.

لهذا السبب نوصيكم بإلقاء نظرة على هواتفكم الذكية وحذف جميع التطبيقات التي لا تحتاجونها حقًا. بالنسبة للعديد من المهام ، يمكنك استخدام المتصفح بدلاً من أحد التطبيقات.

من ناحية الخصوصية، نفضل المتصفحات، لأنها لا تستطيع الوصول إلى أكبر قدر ممكن من المعلومات الخاصة بك كما يمكن للتطبيق.

على سبيل المثال تطبيقات Facebook و Twitter،

هل لعدم وجود هذه التطبيقات على جهازك المحمول أهمية - جزئيًا ستستخدمها بشكل أقل، و لأسباب تتعلق بالخصوصية.

الغريب أنني سأخبرك بأن  تقارن امتلاكك تطبيق فيسبوك أو تويتر يشبه تحويل شركات النفط الخام إلى بنزين: حيث يمكن تحويل بياناتك إلى ربح لهذه الشركات. "في كل مرة لا تستخدم فيها تطبيقًا، فإنك تمنحهم بيانات أقل، وهذا يعني أموالاً أقل."

٥. لحماية دردشاتك، استخدم تطبيق مشفر للرسائل

إذا كنت تريد أن تكون محتويات رسائلك آمنة، فمن الأفضل استخدام تطبيق يحتوي على تشفير من طرف إلى طرف، مثل Signal أو WhatsApp. هذا يعني أنه يمكنك أنت والمستلم تبادل الرسائل دون الخوف من وجود أحد في المنتصف.

ولكن على الرغم من أن محتويات رسائلك محمية بالتشفير في تطبيقات مثل

Signal و WhatsApp،

فإن بياناتك الوصفية ليست كذلك - ويمكن لأي شخص معرفة الكثير عنك من البيانات الوصفية.

واتس اب مملوك لـفيس بوك - لذلك عندما تشارك جهات اتصالك مع واتس اب، يحصل فيس بوك على هذه المعلومات، على الرغم من أنه لا يمكنه قراءة محتويات رسائلك.

إذا كنت تستخدم جهاز iPhone ، فسيتم تشفير iMessages عندما تراسل جهاز iOS

آخر - ولكن ليس عندما تراسل هاتف Android. يقدم Signal رسائل مشفرة على كل من Android و iPhone.

ماذا عن Facebook Messenger

؟ ينصح بعدم استخدام تطبيق ماسنجر، كما نوصي بشيء مثل

WhatsApp أو الرسائل النصية القصيرة العادية بدلاً من ذلك.

وإذا كان التشفير يهمك ، فاحرص على نسخ محادثاتك احتياطيًا إلى السحابة. إذا قمت بنسخ رسائل WhatsApp احتياطيًا إلى iCloud أو Google Drive

، على سبيل المثال ، فلن يتم تشفيرها بعد الآن.

"هذه النسخة الاحتياطية هي مجرد ملف"

٦. قم بإيقاف تشغيل تخصيص الإعلانات

كلما كان ذلك ممكنًا، نوصي بالدخول إلى الإعدادات الخاصة بك وإيقاف تشغيل تخصيص الإعلانات، والذي غالبًا ما يمنح الشركات الإذن للقيام بالتتبع.

كما يوصي بالذهاب إلى myactivity.google.com

وحذف كل ما تستطيع. على اليمين ، توجد علامة تبويب تقول "حذف النشاط بحلول". حدد "كل الوقت". في صفحة نشاطي على Google ، يمكنك إيقاف تشغيل نشاط الويب والتطبيقات وسجل المواقع وسجل YouTube.

"سيُظهر لك كل مصطلح بحث وكل شيء قمت به على الإطلاق ، كل مقطع فيديو على

YouTube

شاهدته ، كل تلك الأشياء" ستظهر لك رسالة، هل أنت متأكد أنك تريد حذف هذا؟" لأنه إذا قمت بحذف هذا، فقد يؤثر على بعض الأشياء. لا عليك: احذفها.

٧. من الصعب حماية خصوصيتك عبر الإنترنت إذا لم تكن هناك قوانين لحماية هذه الخصوصية

ليس لدى الولايات المتحدة قانون عالمي يحمي الخصوصية اليومية على الإنترنت.

يقول بعض التقنيون إنه نادرًا ما يوصون بخطوات مثل استخدام أدوات منع الإعلانات أو الشبكات الافتراضية الخاصة لمعظم الناس. إنها تتطلب الكثير من الاهتمام للوفاء بالخصوصية، ومع ذلك فهي محدودة في فعاليتها.

إذن كيف تحمي خصوصيتك؟

أخبر صانعي السياسة أنك تهتم بالخصوصية على الإنترنت.

٨. ابدأ بخطوة صغيرة وخذ خطوة واحدة في كل مرة

قد يكون الحصول على سيطرة كاملة على خصوصيتك الرقمية وأمنك أمرًا شاقًا. لكن افعل القليل في كل مرة.

لست بحاجة إلى إنشاء قائمة بجميع حساباتك لدمجها في مدير كلمات المرور - يمكنك فقط إجراء كل حساب أثناء تسجيل الدخول إليه.

حتى مجرد القيام بالأساسيات - تقوية كلمات المرور الخاصة بك، وتشغيل المصادقة الثنائية - يمكن أن يجعل حساباتك أكثر أمانًا. وهناك العديد من الخطوات الأخرى التي قد ترغب في اتخاذها، حسب احتياجاتك.

نظرا باننا سنبقى على الإنترنت لفترات طويلة. ينبغي لنا أن نعرف انه كلما زاد فهم كل منا لكيفية جمع بياناتنا واستخدامها - وكيف نحافظ على خصوصية ما نريد أن نحافظ عليه - كانت حياتنا الرقمية أفضل وأكثر أمانًا وصحة.









Read more